643- قال : وبه إلى ابن السني ، حدثنا سلمة بن معاذ ، حدثنا حماد بن الحسن بن عنبسة ، حدثنا أبو عمر الحوضي ، حدثنا سلام المدايني ، عن زيد العمي ، عن معاوية بن قرة ، عن أنس بن مالك ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " اللهم أذهب عني الهم والحزن ...." الحديث .

(1/614)

644- قال أبو الشيخ : حدثنا جعفر بن أحمد ، حدثنا إبراهيم بن الجنيد ، حدثنا كامل بن طلحة ، حدثنا عباد بن عبد الصمد أبو معمر وكان ثقة ، سمعت أنساً ، يقول : " أن قبيصة بن المخارق قدم على النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : يا نبي الله إِنِّي شَيْخٌ نَسِيَ فَأَفِدْنِي وَلاَ تُكْثِرْ عَلَيَّ ، قَالَ : ألا أُعَلِّمُكَ دُعَاءً تَدْعُو اللَّهَ بِهِ كُلَّمَا صَلَّيْتَ الْغَدَاةَ ثَلاَثَ مَرَّاتٍ ؛ دَفَعَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ عَنْكَ الْبَرَصَ وَالْجُذَامَ وَالْفَالِجَ والعمى في الدنيا ، قل : اللَّهُمَّ اهْدِنِي مِنْ عِنْدَكَ ، وَأَفِضْ عَلَيَّ مِنْ فَضْلِكَ ، وَأَسْبِغْ عَلَيَّ من رحمتك ، وَأَنْزِلْ عَلَيَّ من بَرَكَاتكَ " .

(1/615)

645- قال : أخبرنا فيد ، أخبرنا أبو مسعود البجلي ، أخبرنا السلمي ، أخبرنا أحمد بن علي المقرئ ، حدثنا محمد بن محمد بن سليمان الواسطي ، حدثنا محمد بن مصفى ، حدثنا بقية ، عن معاوية بن يحيى ، عن عباد بن كثير ، عن أبي الرجال ، عن موسى بن عقبة ، عن صالح مولى التوأمة ، عن [ق208]أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " اللهم أشرب الإيمان قلبى كما أشربته روحى ، ولا تعذب شيئاً من خلقى بشىء كتبت على ، فإنك قادر علي " .

(1/616)

646- قال : أخبرنا أبو الشيخ ، أخبرنا الحسن بن محمد التاجر ، حدثنا أبو زرعة ، حدثنا سليمان بن عبد الرحمن ، حدثنا خالد بن يزيد بن أبي مالك ، عن أبيه ، عن عطاء بن أبي رباح ، عن أبي سعيد ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " اللهم توفنى فقيراً , ولا توفنى غنياً , واحشرنى فى زمرة المساكين ، فإن أشقى الأشقياء من اجتمع عليه فقر الدنيا وعذاب الآخرة " .

(1/617)

647- قال : أخبرنا أبي ، أخبرنا أبو الفضل بن يوغة الكرابيسي ، أخبرنا أبو العباس أحمد بن إبراهيم بن تركان ، أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد بن فرفور ، حدثنا أبو سعيد العدوي ، حدثنا عبد الأعلى بن حماد ، حدثنا علي بن أبي أمية بالكوفة ، عن الربيع (ح) وأخبرنا أبو الوفاء محمد بن جابار ، ومحمد بن الحسن الواعظان ، قالا : أخبرنا أبو صالح المؤدب ، حدثنا السلمي ، حدثنا علي بن الحسن بن أحمد القطان ، حدثنا علي بن أحمد المحتسب ، حدثنا محمد بن هارون الهاشمي ، حدثنا محمد بن أحمد القيسي ، حدثنا موسى بن سهل واللفظ له ، عن الربيع حاجب المنصور ، قال : لما استقرت الخلافة لأبي جعفر المنصور ، قال لي : يا ربيع ، ابعث إلى جعفر بن محمد من يأتيني به ثم قال بعد ساعة : ألم أقل لك ابعث إلى جعفر بن محمد ، فوالله لتأتيني به وإلا قتلتك فلم أجد بداً فذهبت [ق209] إليه ، فقلت : يا أبا عبد الله أجب أمير المؤمنين ، فقام معي فلما دنونا الباب قام يحرك شفتيه ثم دخل ، فسلم عليه فلم يرد عليه ، فوقف فلم يجلسه ، قال : ثم رفع رأسه إليه ، فقال : يا جعفر أنت الذي ألَّبت علينا وأكثرت ، وحدثني أبي ، عن أبيه ، عن جده أن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : " ينصب لكل غادر لواء يوم القيامة يعرف به " ، فقال جعفر : حدثني أبي ، عن أبيه ، عن جده ، أن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : " ينادي مناد يوم القيامة من بطنان العرش ، ألا فليقم من كان أجره على الله ، فلا يقوم إلا من عفا عن أخيه " ، فما زال يقول حتى سكن ما به ولان له ، فقال : اجلس أبا عبد الله ، ارتفع أبا عبد الله ، ثم دعا بمِدْهن فيه غاليةٍ فعلقه بيده والغالية تقطر من بين أنامل أمير المؤمنين ثم قال : انصرف أبا عبد الله في حفظ الله ، وقال لي : يا ربيع ، أتْبعْ أبا عبد الله جائزته وأضعف له ، قال : فقلت : أبا عبد الله تعلم محبتي لك ، قال : نعم أنت يا ربيع منا ، حدثني أبي ، عن أبيه ، عن جده ، أن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : " مولى القوم من أنفسهم " ، فقلت : يا أبا عبد الله شهدت ما لم تشهد ، وسمعت ما لم تسمع ، وقد دخلت عليه ورأيتك تحرك شفتيك عند الدخول عليه ، قال : نعم دعاء كنت ادعوا به ، فقلت : دعاء كنت تلقنته عند الدخول ، أو شيئاً تأثره عن أبائك الطيبين ، قال : بل حدثني أبي ، عن أبيه ، عن جده ، " أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا حزنه أمر دعا بهذا الدعاء وكان يقال له دعاء الفرج : اللهم احرسني بعينك التي لا تنام ، واكنفني [ق210]بركنك الذي لا يرام ، وارحمني بقدرتك علي ، فلا أهلك وأنت رجائي ، فكم من نعمة أنعمت بها علي قَلَّ لك بها شكري ، وكم من بلية ابتليتني قَلَّ لك بها صبري ، فيا من قَلَّ عند نعمته شكري فلم يحرمني ، ويا من قَلَّ عند بليته صبري فلم يخذلني ، ويا من رآني علي الخطايا فلم يفضحني ، أسألك أن تصلي على محمد وعلى آل محمد ، اللهم أعني على ديني بالدنيا وعلى آخرتي بالتقوى ، واحفظني فيما غبت عنه ، ولا تكلني إلى نفسي فيما حظرته علي ، يا من لا تضره الذنوب ولا تنقصه المغفرة ، هب لي ما لاينقصك واغفر لي ما لا يضرك إنك أنت الوهاب ، أسألك فرجاً قريباً وصبراً جميلاً ورزقاً واسعاً ، بالعافية من البلايا وشكر العافية " .
وفي رواية " وأسألك تمام العافية ، وأسألك دوام العافية ، وأسألك الشكر على العافية ، وأسألك الغنى عن الناس ، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم " ، قال الربيع : فكتبته من جعفر في رقعة ، وها هو ذا في جيبي ، قال موسى بن سهل : كتبته عن الربيع في رقعة ، وهاهو ذا في جيبي ، وتسلسل كذلك إلى المصنف .