فصول الكتاب

رحّلةَ الأميّر فخر الديّن إلىّ إيطّاليّا

(1613- 1618)

الأميّر فخرّ الديّن المّعنيَّ الثانيّ

ارتياد الآفاق

حققها وقدم لها: قاسم وهب

 

 

ارتياد الآفاق

يشرف على هذه السلسلة: نُوري الجَرَّاح

 

 

«.... وكذلك في بلادهم يطبعوا كتبهم الذي بلسانهم، وفي لسان العربي، والطبع له قوالب مربعة، والحرف في رأس القالب، وكل حرف له قوالب عديدة؛ يعملوا لوح من خشب له تاريز على طول القالب الذي فيه الحروف، وإذا أرادوا يعملوا كتاب يصفُّوا الحروف على جميع الكلام الذي في صفحة الكتاب».

الرحلة ص66

«... وفي بليرموا برَّات الصور جامع إسلامي من زمن الفاطميين لأن الجزيرة كانت في يدهم، وبعده باقي على حاله بقبابه». 

الرحلة ص 87

«... وفي صبيحة ثاني يوم صادفهم غليون قرصان، وقصدهم وبقا الريح طيّب للجميع لا هو يقدر يلحقهم ولاهم يسبقوه. فلما غابت الشمس افترقوا، وبقوا مسافرين حتى أشرفوا على عكا، فاختلف الريح عليهم، وما مكَّنهم الريح من الدخول إليها».  

الرحلة ص98