النوع السابع والثامن الصيفي والشتائي

روى مسلم من طريق معدان بن طلحة اليعمري، عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه خطب يوم جمعة فقال: إني لا أدع شيئا أهم عندي من الكلالة، ما راجعت رسول الله صلى الله عليه وسلم في شيء ما راجعته في الكلالة، فما أغلظ لي في شيء ما أغلظ لي فيه، حتى طعن بإصبعه في صدري وقال: ((يا عمر ألا يكفيك آية الصيف التي في آخر سورة النساء)).

وأخرج الحاكم أبو عبد الله. في المستدرك. من طريق أبي إسحاق

[46]

السبيعي عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن أبي هريرة – رضي الله عنه – أن رجلا قال: يا رسول الله ما الكلالة؟ قال: أما سمعت الآية التي نزلت في الصيف: {يستفتونك قل الله يفتيكم في الكللة} قال الحاكم:

هذا حديث صحيح على شرط البخاري ومسلم ولم يخرجاه.

والآيات العشر في سورة النور اللواتي فيهن براءة عائشة رضي الله عنها نزلن في الشتاء، ففي صحيح البخاري في حديث الإفك: " فوالله ما قام رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا خرج أحد من أهل البيت حتى أنزل عليه، فأخذه من البرحاء ما كان يأخذه، حتى إنه ليتحدر منه مثل الجمان من العرق، وهو في يوم شات من ثقل القول الذي أنزل عليه" الحديث.

[47]