[27 - كتاب صفة النار] (1).
(الترهيب من النار أعاذنا الله منها بمنِّه وكرمه [ويشتمل على فصول]).

3656 - (1) [صحيح] عن أنسٍ رضي الله عنه قال:
"كان أكثرُ دعاءِ النبيِّ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: {رَبَّنَا (2) آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ} ".
رواه البخاري.

3657 - (2) [صحيح] وعن عدي بن حاتمٍ رضي الله عنه قال: قال رسولُ الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -:
"اتَّقوا النارَ".
قال: وأشاح، ثمَّ قال:
"اتَّقوا النارَ".
ثم أعْرضَ وأشاحَ (ثلاثاً)، حتى ظننّا أنه ينظُر إليْها، ثم قال:
"اتَّقوا النارَ، ولوْ بشِقِّ تمرَةٍ، فمنْ لَمْ يجِدْ؛ فبكلِمَةٍ طيِّبَةٍ".
رواه البخاري ومسلم.
(أشاح) بشين معجمة وحاء مهملة؛ معناه: حَذِر النار كأنه ينظر إليها.
وقال الفراء: المشيح على معنيين: المقبل إليك، والمانع لما وراء ظهره. قال: وقوله (أعرض وأشاح) أي: أقبل.
__________
(1) الأصل: (كتاب صفة الجنة والنار) كما تقدم، فرأينا أن نجعل كتابين: "كتاب صفة النار" و"كتاب صفة الجنة" ليناسب ذلك ما يأتي من أبواب وفصول، ولسهولة التبويب في الهامش العلوي، وتفاؤلاً بحسن الخاتمة، وغير ذلك.
(2) لفظ البخاري في هذا السياق: (اللهم آتنا. . .). أخرجه في "الدعاء"، وأخرجه في "تفسير البقرة" بلفظ: "كان يقول: (اللهم ربنا آتنا. . .) ". وباللفظ الأول أخرجه مسلم أيضاً (2690)، والبخاري في "الأدب المفرد" (677)، وأخرجه أبو داود بلفظ البخاري الثاني، وهو مخرج في "صحيح أبي داود" (1359).

(3/467)

3658 - (3) [صحيح] وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال:
لما نزلَتْ هذه الآية: {وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ} دعا رسولُ الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - قُرَيْشاً فاجْتَمعوا، فَعَمَّ وخصَّ، فقال:
"يا بني كعْبِ بْنِ لُؤَيٍّ! أنْقِذوا أنْفُسَكم مِنَ النار، يا بَني مُرَّةَ بْنِ كَعْبٍ! أنْقذوا أنفُسَكم منَ النار، يا بني هاشِمٍ! أنْقذوا أنفُسَكم مِنَ النارِ، يا بني عبدِ المطلبِ! أنْقِذوا أَنفُسَكمَ مِنَ النارِ، يا فاطمَةُ! أنْقِذي نفْسَكِ مِنَ النارِ؛ فإنِّي لا أمْلِكَ لَكُمْ مِنَ الله شيْئاً".
رواه مسلم واللفظ له، والبخاري والترمذي والنسائي بنحوه.

3659 - (4) [صحيح] وعن النعمان بن بشيرٍ رضي الله عنهما قال: سمعتُ رسولَ الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يخطبُ يقول:
"أنذرْتُكم النارَ، أنذرْتُكم النارَ".
حتى لو أنَّ رجلاً كان بالسوقِ لسَمِعَه مِنْ مقامي هذا؛ حتى وقَعَتْ خميصَةٌ كانَتْ على عاتِقِه عند رِجْلَيْهِ.
رواه الحاكم وقال: "صحيح على شرط مسلم" (1).

3660 - (5) [صحيح] وعن أبي هريرة رضي الله عنه عنِ النبيِّ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - قال:
"إنَّما مثَلي ومثَلُ أُمَّتي؛ كمثَلِ رجل اسْتَوْقَد ناراً، فجعلَتِ الدوابُّ والفَراشُ يقَعْنَ فيها، فأنا آخِذٌ بِحُجَزِكم، وأَنْتم تَقَحَّمونَ فيها".
رواه البخاري ومسلم.
وفي رواية لمسلم:
"مَثَلي (2) كَمَثَلِ رجلٍ اسْتَوْقَد ناراً، فلمَّا أضاءَتْ ما حولَهُ جعل الفَراشُ
__________
(1) قلت: وهو كما قال، وفاته أنه أخرجه الدارمي أيضاً والطيالسي وأحمد في "مسنديهما".
(2) الأصل: (إنما مثلي)، والمثبت من مسلم (7/ 63 - 64) و"المسند" (2/ 312) أيضاً، و"صحيفة همام" (29/ 4)، والزيادة منها، والزيادة التي فيها من "المسند" و"الصحيفة". وغفل عن ذلك كله المعلقون الثلاثة!

(3/468)

وهذه الدوابُّ [التي [يقعن] في النار] يَقَعْنَ فيها، وجعلَ يَحْجِزُهنَّ وَيغْلِبْنَهُ فيتَقَحَّمْن فيها". قال:
"فذلكُم مَثَلي ومَثلُكم؛ أنا آخِذٌ بَحُجَزِكُم عنِ النار: هلُمَّ عنِ النارِ، هلَمَّ عنِ النارِ، فتَغْلِبوني وتقْتَحِمونَ فيها".

3661 - (6) [صحيح] وعن جابرٍ رضي الله عنه قال: قال رسولُ الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -:
"مَثَلي ومثَلُكم كمثْلِ رجُلٍ أوقد ناراً؛ فجعلَ الجنادبُ والفَراشُ يقَعْنَ فيها وهو يذُبُّهُنَّ عنها، وأَنا آخِذٌ بحُجَزِكم عنِ النارِ وأنتُم تَفَلَّتون مِنْ يَدي".
رواه مسلم.
(الحُجَزُ) بضم الحاء وفتح الجيم: جمع (حُجْزة): وهي معقد الإزار.

3662 - (7) [حسن لغيره] ورُوي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسولُ الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -:
"ما رأيتُ مثلَ النارِ نامَ هارِبُها، ولا مثلَ الجنَّةِ نامَ طالبُها".
رواه الترمذي وقال:
"هذا حديث إنما نعرفه من حديث يحيى بن عبيد الله -يعني ابن موهب التيمي-".
(قال الحافظ): "قد رواه عبد الله بن شَريك عن أبيه عن محمد الأنصاري والسُّدِّي عن أبيه عن أبي هريرة. أخرجه البيهقي وغيره".

3663 - (8) [صحيح] وعن أنسٍ رضي الله عنه عن رسولِ الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - أنَّه قالَ:
"والَّذي نفْسي بيدِه! لو رآيْتُم ما رأيْتُ؛ لضَحِكْتُم قَليلاً، ولبَكَيْتُم كثيراً".
قالوا: وما رأيتَ يا رسولَ الله؟ قال:
"رأيتُ الجنَّةَ والنارَ".
رواه مسلم وأبو يعلى.

(3/469)

3664 - (9) [حسن لغيره] وعن أنسِ بنِ مالكٍ رضي الله عنه عن رسولِ الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - أنَّه قال لِجبريلَ:
"ما لي لا أرى ميكائيلَ ضاحِكاً قَطُّ؟ ".
قال: ما ضَحِكَ ميكائيلُ منذ خُلِقَتِ النارُ.
رواه أحمد من رواية إسماعيل بن عياش، وبقية رواته ثقات.

3665 - (10) [صحيح] وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسولُ الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -:
"يُؤْتَى بالنارِ يومَ القِيامَةِ لها سبْعون ألْفَ زِمامٍ، معَ كلِّ زِمامٍ سبْعونَ ألْفَ ملَكٍ يجُرُّونَها".
رواه مسلم والترمذي.